مؤسسة الخليج تنظم ورشة عمل لمناقشة استخدام الطاقة الشمسية بديلاً للتكرار المنقطع للكهرباء علي العملية التعليمية

14 أكتوبر 2015 - 10:04
مؤسسة الخليج التعليمية:

عقدت مؤسسة الخليج التعليمية اليوم، الثلاثاء، الموافق 14 أكتوبر 2015، ورشة عمل حول "حاجة الجامعات /المدارس لاستخدام الطاقة الشمسية لمعالجة الانقطاع المتكرر للكهرباء"، وذلك بحضور لفيف من الجامعات الفلسطينية الوطنية ووزارة التربية والتعليم في محافظات غزة .  وقد حضر الورشة (15) شخصاً ممثلي الجامعة الاسلامية والازهر والأقصى والقدس المفتوحة وكلية العلوم و التكنولوجيا وجامعة الإسراء ووزارة التربية والتعليم وذلك بمقر الجمعية بغزة .  وناقش الحضور خلالها آراءهم وتصوراتهم حول أهمية تطبيق هذا المشروع كونه وطني بامتياز وصديق للبيئة ويخفف من تلوث البيئة نتيجة لاستخدام المواتير المعتمدة علي السولار والتي تستهلك 40 لتر في الساعة بالإضافة أنه يلغي الاعتماد علي المحتل.  

 

11

 

وتناولت الورشة عدة محاور كان أبرزها: حاجة كل جامعة للكميات اللازم توفيرها لتشغيل مختبراتها العلمية والقاعات التدريسية ، ضمانات تنفيذ المشروع وفق المعايير الدولية والمحلية، الجدل حول انشاء نواة لمركز بحثي يناقش أهمية الطاقة المستدامة ووجود مراجع وخبرات تساهم في تطبيق استخدام هذا النوع من الطاقة في ربوع الوطن، وتوضيح المبررات القانونية والموضوعية لرفض ضريبة علي المشاريع التي تخص التعليم في فلسطين. كما تناولت الورشة بحث تطبيق مباني تكون موفرة للطاقة واستبدال أنظمة الإنارة القديمة بما هو موفر للطاقة لضمان الاستفادة القصوى من هكذا مشاريع.

 

5

 

وتأتي هذه الورشة في سياق جهود جمعية الخليج التعليمية من أجل النهوض بمؤسسات الوطن التعليمية بمختلف تخصصاتها من أجل تمكينها من المضي قدماً في تحديات المستقبل ودعم جهودها للرقي بالعملية التعليمية.

 

3

 

وتعمل الجمعية عادة على التعاون مع التوجهات العالمية للتنمية المستدامة، لما لها من دور مهم في بناء ثقافة المجتمع.  وتهدف الجمعية من ذلك إلى توسيع دائرة الوعي بالطاقة المستدامة، والعمل على نشر ثقافة الاستخدام الأمثل للطاقة في المجتمع.   يشار إلى أن هذه الورشة تأتي ضمن توجيهات مديرة الجمعية الاستاذة / آمنة العاوور  لدراسة احتياجات الجامعات والمدارس و بحث سبل الدعم اللازم لهم وفق الخطة الاستراتيجية للجمعية وتنفيذاً للأهداف الموضوعة في مؤتمر ريو 20+ الأربعة عشر الخاصة بالتنمية المستدامة.